خطير.. جمعية آباء وأولياء وأساتذة ابن “تومرت الإعدادية” متخوفون من تكرار سيناريو “الأستاذة القاتلة” بسبب تصرفات لامسؤولة وغريبة

image_pdfimage_print

جامع الفنا بربس / إدريس الكحلاوي

عدوى الاستاذة القاتلة بالثانوية التأهيلية ابن تومرت بمراكش. تنتقل الى جارتها الثانوية الاعدادية ابن تومرت ، حيث تعرض مجموعة من الأساتذة الشرفاء العاملين باعدادية ابن تومرت الى وابل من السب و الشتم عبر شبكة التواصل الاجتماعي “الواتساب” في مجموعة تخص الاساتذة، من طرف استاذة مادة التربية الاسلامية (ف م ) بمجرد توصلها باقتطاع من الاجر نتيجة غيابها المتكرر.
كما اختلقت حادثة افتراضية كيدية (من نسج خيالها) للنيل من سمعة رئيس المؤسسة، بل وقذفه وشتمه بكل ناقصة . في تحدي سافر لكل الاعراف والقوانين .
علما ان مشاكلها شملت كل محيط المؤسسة . مما ارهق مساعينا الحميدة لادماجها و فك عزلتها الاختيارية.
لذا نطلب من السيد المدير كجمعية لآباء وأولياء تلامذة المؤسسة التعليمية، العمل على حماية العاملين بالمؤسسة والتلاميذ و الزوار . والذين قدموا شكاية للمديرية الاقليمية في حقها . إثر حرمان تلميذة من حصص المادة و سب وشتم والديها.
كما ان اغلب العاملين استنكروا تصرفاتها اللامسؤولة ورعونتها في أداء واجبها المهني، وذلك عبر بيان استنكاري صدر يوم 10/6/2018 تتوفر الجريدة على نسخة منه
عن اساتذة و جمعية اباء و امهات اولياء التلاميذ.

مواضيع ذات صلة

One Thought to “خطير.. جمعية آباء وأولياء وأساتذة ابن “تومرت الإعدادية” متخوفون من تكرار سيناريو “الأستاذة القاتلة” بسبب تصرفات لامسؤولة وغريبة”

  1. Ancien élève

    Je me rappelle bien d’une des maudites et inutiles séances de cette personne (selon mon jugement indigne de titre de professeur), qu’elle a demandé a 4 des élèves bandit de notre classe de me prendre par force et me tabasser comme un chien au point de saigner sous pretexte que j’ai émis une odeur en classe… Tant que je respire, je demande Allah qu’il la punis comme elle nous a gaspiller notre temps et pour tout ce qu’elle nous a fait subir, pour simple raison que nous sommes fils du people, mais hamdulillah, grace aux efforts d’autres professeurs bien honnête, ce fils de people est sur sa route pour devenir future ingénieur, alors qu’elle va continuer à pourir dans sa maudite classe jusqu’à la fin de ses jours.

Leave a Comment