فضيحة.. كريان مولاي عزوز المخبأ بحدائق النخيل وفيلات راقية وقصور فخمة يعيش ظروف غير لائقة تتنافى مع الكرامة وحقوق الإنسان بمراكش. (صور)

image_pdfimage_print

يعيش كاريان مولاي عزوز بمنطقة النخيل وسط أالأحياء وحدائق النخيل بمراكش وضعية مزرية أقل مايقال عنها أنها غير إنسانية وغير لائقة للعيش الكريم بسبب العزلة والإهمال ولامبالات المسؤولين وانتشار الروائح الكريهة وانعدام البنية التحتية المرافق العمومية بعدما تخلت شركة العمران عن المشروع الذي كان مبرمجا لمحاربة السكن الغير اللائق لتتركتها كالمعلقة متخلفة عن التزاماتها ووعودها بإعادة الهيكلة وتأهيل دوار مولاي عزوز حيث استأنفت الاشغال لتتوارى عن الانظار لأسباب لاتزال مبهمة وغير مبررة.

وقد عاينت جريدة جامع الفنا بريس هذه الوضعية والتقت بالساكنة الذين عبروا عن استنكارهم لتخلي المسؤولين عنهم رغم طرق جميع الابواب لاسباب وصفوها بالسياسية ومنهم من اشار إلى ان البقع التي كانت مخصصة للتعويض تم بيعها لتبقى المأسات ملازمة لهم بعد أن عاشوا حلما سرعان ما تبدد في الفضاء .

فعاليات المجتمع المدني بمراكش تستنكر سياسة تكريس الفوارق الإجتماعية المتبعة وتحمل مسؤولية مايقع بدوار مولاي عزوز لولاية الجهة وشركة العمران وتطالب من السيد الوالي قسي لحلو بزيارة ميدانية مستعجلة للوقوف على معانات الساكنة وفتح تحقيق في الموضوع مع ربط المسؤولية بالمحاسبة.

وستعرض الجريدة روبورتطاجا شاملا في الموضوع عن الوضعية والهشاشة التي يعيشها دوار مولاي عزوز 1 و2 لاحقا.

مواضيع ذات صلة

Leave a Comment